نيويورك ديلي نيوز: بالصور هواية سعودية الأصل تثير اهتمام الأمريكان

نيويورك ديلي نيوز: بالصور هواية سعودية الأصل تثير اهتمام الأمريكان

نيويورك ديلي نيوز: هواي سعودية الأصل تثير اهتمام الأمريكان، وجدت هواية تحجير السيارات طريقها إلى وسائل إعلامٍ غربية، حيث نشرت صحيفة “نيويورك ديلي نيوز” تقريراً عنها، واعتبرتها هوايةً غريبة أوجدها الشباب السعودي من العدم.

وما يزال التحجير يتصدر هوايات الشباب رغم أنها هواية للتصوير فقط ولا يستفاد منها، حيث يقضي الشباب الساعات في رصِّ الأحجار فوق بعضها ومن ثم نفضها عنها بعد ساعات، وكأنَّ شيئاً لم يكن.

وطريقة تحجير السيارة تكون برفع السيارة بشكل مائل، ويتم رص الحجارة تحتها بشكل منظم ومنسق، في هذه المرحلة لا يمكن للشخص التفنن كثيراً بطريقة الرص، لذا يجب ضمان ثبات السيارة، وبالتالي عدم انزلاقها، فحجرةٌ واحدة مرصوصة بطريقة خاطئة يمكنها التسبب بانهيار الصفوف المرصوصة، أو إفشال عملية تثبيت السيارة.

وتتطلب هذه المرحلة أكثر من محاولةٍ وتعاونٍ من عدة أشخاص، ولأن تحجير سيارة واحدة لا يكفي، يميل البعض إلى رفع مستوى التحدي وتحجير أكثر من سيارة في الوقت عينه، وهذا الأسلوب هو الأكثر صعوبة بين جميع أنواع التحجير.

وبعد الانتهاء من المرحلة الأولى تبدأ مرحلة الإبداع، فتستعمل الحجارة الملونة، ويتم التلاعب بطريقة صفها، كما يحلو للشخص المعني.

ويحمل التزيين أيضاً مراحل بالغة الصعوبة، فالمخاطرة بإفساد توازن السيارة حاضر مع كل حجر تتم إضافته على الزجاج الأمامي، أو الخلفي وحتى السقف وغطاء المحرك.

ويحبِّذ البعض كتابة عباراتٍ شائعة بين الشباب مثل “ﻫﺴﺘﺮﺓ” ﻭ”ﺭﺍحوا ﺍﻟﻄﻴﺒﻴﻦ” ﻭ”ﻃﺮﺑﺎﻧﺔ” ﻭ”ﺍﻟﺮﻛﺎﺩﺓ” وغيرها من المصطلحات الشبابية الدارجة.

وتحتضن المنتزهات والمناطق البعيدة عن المدينة أو في مناطق التخييم هذه الهواية ، حيث يتم تحجير السيارات طوال مدة التخييم، ويستعرض الهواة السيارة لبضع ساعات لا أكثر.

ويستغرق الهواة من 4 إلى 7 ساعات، في تحجير السيارة وقد يمتد في أحيانٍ كثيرة إلى 10 ساعات حسب حجم السيارة وعدد الأشخاص المشاركين في الهواية.